عن المؤسسة

التصنيف الائتماني

AA

مارس 2019

ستاندرد آند بورز تصنف “ضمان الاستثمار” في 2019 عند “-AA” مع نظرة مستقبلية مستقرة

 

أصدرت وكالة ستاندرد آند بورز Standard & Poor’s، وهي إحدى أهم وكالات التصنيف العالمية، تصنيفها الجديد للمؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات (ضمان) بدرجة “-AA” مع تأكيد النظرة المستقبلية المستقرة، وذلك بانخفاض طفيف مقارنة بدرجة “AA” التي حصلت عليها المؤسسة في عام 2018..

 

وقد أفادت الوكالة في تقريرها الصادر بهذا الشأن بتاريخ 28 مارس 2019 بأن المؤسسة استمرت بإثبات متانة مركزها المالي من حيث كفاية رأسمالية قوية، وسيولة عالية قادرة على مقابلة التزاماتها التأمينية، وقوة محفظتها التأمينية وتنوعها وخطط تطوير أعمالها بما يحقق لها إنجاز الأهداف التي أنشئت المؤسسة من أجلها. وأشار التقرير إلى التطورات التي طرأت على الهيكل التنظيمي للمؤسسة من أجل إرساء معايير الحوكمة وأهمية تفعيل إطار العمل الخاص بإدارة المخاطر في المؤسسة أسوة بالوكالات التنموية الدولية القرينة، وذلك بناء على معايير التصنيف الجديدة للوكالة لعام 2018. وترى وكالة ستاندرد آند بورز للتصنيف الائتماني أن المؤسسة قادرة على استمرار توسيع نطاق أعمالها، خصوصا في منطقة يقل فيها نشاط شركات التأمين التجارية، مع الإبقاء على درجة كفاية رأس المال والحفاظ على السيولة المرتفعة.

 

وكانت المؤسسة قد حصلت في عام 2008 على ذات التصنيف الائتماني والذي تم ترفيعه في السنوات اللاحقة إلى “AA”، مما كان له الأثر المباشر في نشر خدماتها التأمينية لدى رجال الأعمال والمستثمرين والمصارف العربية والأجنبية، وساعد في تحقيق زيادات بارزة في حجم عقودها التأمينية.
 

sp2تقرير ستاندرد آند بورز 2019 
sp2Rating Brochure 


 
 
 

مارس 2018

ستاندرد آند بورز تثبت في 2018 تصنيف “ضمان الاستثمار” عند “AA” مع نظرة مستقبلية مستقرة

 

أكدت وكالة ستاندرد آند بورز Standard & Poors، وهي إحدى أهم وكالات التصنيف الائتماني العالمية، تصنيفها للمؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات (ضمان) بدرجة “AA” مع نظرة مستقبلية مستقرة.

 

وأفاد التقرير الذي أصدرته الوكالة بهذا الشأن بأن تثبيت التصنيف يعكس التطور المستمر في حجم عمليات المؤسسة، وقوة مركزها المالي، بفضل مستويات رأس المال المرتفعة، وأداء المؤسسة الذي يستند إلى سجل عمليات يمتد لأكثر من 40 عاماً، والعلاقة المستقرة والداعمة التي تربط المؤسسة بالدول الأعضاء، كما يعكس التصنيف قوة الكفاية الرأسمالية لدى المؤسسة وسيولتها العالية القادرة على مقابلة التزاماتها التأمينية، ودرجة المرونة الاستثمارية والمالية القوية. أما النظرة المستقبلية المستقرة فإنها تعكس توقعات الوكالة بأن تحافظ “ضمان” على قوة مركزها المالي وقوة محفظتها التأمينية وتنوعها وخطط تطوير أعمالها.

 

وقد عبر السيد/ فهد راشد الإبراهيم، المدير العام للمؤسسة عن سعادته لنجاح المؤسسة في المحافظة وللعام الثاني عشر على التوالي على تصنيفها الائتماني مع نظرة مستقبلية مستقرة، وذلك رغم حالات عدم اليقين السياسي والاقتصادي في بعض أسواق عملها، مشيرا إلى أن المؤسسة حرصت على مواكبة التطورات بزيادة حجم عملياتها الإجمالية خلال تلك الفترة لتبلغ قيمتها التراكمية 16 مليار دولار بنهاية عام 2017.
وأوضح الإبراهيم أن المؤسسة تسعى لمواجهة التحديات التي تفرزها أحداث المنطقة ومنها تراجع حجم الأنشطة الاستثمارية والتجارية عبر مواصلة تقديم خدمات جديدة والسعي لتعزيز أنشطتها في أسواق جديدة.

sp2تقرير ستاندرد آند بورز 2018   Rating brouchre 2018


 
 
 

مارس 2017

ستاندرد آند بورز تثبت في 2017 تصنيف “ضمان الاستثمار” عند “AA” مع نظرة مستقبلية مستقرة

 

أكدت وكالة ستاندرد آند بورز Standard & Poors، وهي إحدى أهم وكالات التصنيف الائتماني العالمية، تصنيفها للمؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات (ضمان) بدرجة “AA” مع نظرة مستقبلية مستقرة.

وأفاد التقرير الذي أصدرته الوكالة بهذا الشأن بأن تثبيت التصنيف جاء بفضل الزيادة الجوهرية في حجم عمليات المؤسسة والذي يعتبر داعما لدورها واستمرار قوة مركزها المالي بفضل مستويات رأس المال المرتفعة، وأن النظرة المستقبلية المستقرة تعكس توقعات الوكالة بأن تحافظ “ضمان” على قوة مركزها المالي وقوة محفظتها التأمينية وتنوعها وخطط تطوير أعمالها بما يحقق لها إنجاز الأهداف التي أنشئت من أجلها، إضافة إلى معايير الحوكمة المتبعة وخبرة إدارتها.

وأضاف التقرير أن التصنيف يعكس أيضا أداء المؤسسة الذي يستند إلى سجل عمليات يمتد لأكثر من 40 عاماً والذي تقوم المؤسسة من خلاله بإنجاز أغراضها في المساهمة في عملية التنمية الاقتصادية في دولها الأعضاء، وإلى العلاقة المستقرة والداعمة التي تربطها بتلك الدول، كما يعكس التصنيف قوة الكفاية الرأسمالية لدى المؤسسة وسيولتها العالية القادرة على مقابلة التزاماتها التأمينية، ودرجة المرونة الاستثمارية والمالية القوية.

sp2تقرير ستاندرد آند بورز 2017


مارس 2016

ائتماني “AA” مع نظرة مستقبلية مستقرة من ستاندرد آند بورز

 

أكدت وكالة ستاندرد آند بورز Standard & Poors، وهي إحدى أهم وكالات التصنيف العالمية، تصنيفها للمؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات (ضمان) بدرجة “AA” مع نظرة مستقبلية مستقر.

وأفاد التقرير الذي أصدرته الوكالة في 16 مارس الجاري بهذا الشأن بأن تثبيت التصنيف وتحسين النظرة المستقبلية من سلبي إلى مستقر يعكس توقعات الوكالة بأن تحافظ “ضمان” على سجل عمليات قوي جدا وأداء مالي قوي وخصوصا على صعيد رأس المال والأرباح الجيدة هذا إلى جانب الدعم القوي الذي تحظى به من الدول الأعضاء والمؤسسات المالية الأربع الحريصة على استمرار المساهمة في زيادة رأسمالها.

وأضاف التقرير أن التصنيف يعكس أيضا أداء المؤسسة الذي يستند إلى سجل عمليات يمتد لأكثر من 40 عاماً والذي تقوم المؤسسة من خلاله بإنجاز أغراضها في المساهمة في عملية التنمية الاقتصادية في دولها الأعضاء، وإلى العلاقة المستقرة والداعمة التي تربطها بتلك الدول، ونظام الحوكمة الذي ينظم أعمالها، كما يعكس التصنيف قوة الكفاية الرأسمالية لدى المؤسسة وسيولتها العالية القادرة على مقابلة التزاماتها التأمينية، ودرجة المرونة الاستثمارية والمالية القوية.

sp2تقرير ستاندرد آند بورز 2016


أبريل2015

ائتماني “AA” مع نظرة مستقبلية سلبية من ستاندرد آند بورز

 

أكدت وكالة ستاندرد آند بورز Standard & Poors، وهي إحدى أهم وكالات التصنيف العالمية، تصنيفها للمؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات (ضمان) بدرجة “AA” مع نظرة مستقبلية سلبية. وأفاد التقرير الذي أصدرته الوكالة بهذا الشأن بأن تصنيف المؤسسة يعكس قوة مستوى الأعمال الذي يستند إلى السجل العملياتي للمؤسسة الذي يمتد 40 عاماً والذي تقوم المؤسسة من خلاله بإنجاز أغراضها في المساهمة في عملية التنمية الاقتصادية في دولها الأعضاء، وإلى العلاقة المستقرة والداعمة التي تربطها بتلك الدول، ونظام الحوكمة الذي ينظم أعمالها، كما يعكس التصنيف قوة الكفاية الرأسمالية لدى المؤسسة وسيولتها العالية القادرة على مقابلة التزاماتها التأمينية، ودرجة المرونة الاستثمارية والمالية القوية.

وقد عبر فهد راشد الإبراهيم، المدير العام للمؤسسة عن سعادته لنجاح المؤسسة في المحافظة على تصنيفها الائتماني رغم الأحداث السياسية الكبيرة في بعض أسواق عملها والمستمرة منذ أكثر من أربعة أعوام، مشيرا الى أن المؤسسة حرصت على مواكبة التطورات بزيادة حجم عملياتها الإجمالية خلال تلك الفترة.

وأضاف الإبراهيم أن مجلس مساهمي المؤسسة وافق في اجتماعه الثاني والأربعين الذي انعقد في الكويت في السابع من أبريل 2015 على تعديل جزئي لنص المادة (18) من اتفاقية إنشاء المؤسسة المتعلقة بالمخاطر غير التجارية (السياسية) الصالحة للتأمين لدى المؤسسة، لتشمل ثلاث مخاطر جديدة هي خطر نزع الملكية الزاحف أو التدريجي وخطر وقف أو انقطاع الأعمال وخطر الأعمال الإرهابية وأعمال التخريب. حيث أكد مجلس المساهمين بأن هذه التعديلات عرضت في الوقت المناسب نظراً لما تشهده المنطقة العربية من تطورات ومتغيرات سياسية هامة وما تحتاجه الدول العربية من اهتمام لزيادة استقطاب الاستثمارات الوافدة إليها.

 

sp2تقرير ستاندرد آند بورز 2015


أبريل 2014

ستاندرد آند بورز تثبت في 2014 تصنيف “ضمان الاستثمار” عند “AA ” مستقر

 

أكـدت وكالــة ستانــدرد آنـد بــورز Standard & Poors، وهي إحدى أهم وكالات التصنيف العالمية، تصنيفها للمؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات (ضمان) بدرجة “AA” مع نظرة مستقبلية مستقرة لأداء المؤسسة.

وأفاد التقرير الذي أصدرته الوكالة بهذا الشأن بأن تصنيف المؤسسة يعكس قوة مستوى الأعمال الذي يستند إلى السجل العملياتي للمؤسسة الذي يمتد 40 عاماً والذي تقوم المؤسسة من خلاله بإنجاز أغراضها في المساهمة في عملية التنمية الاقتصادية في دولها الأعضاء، وإلى العلاقة المستقرة والداعمة التي تربطها بتلك الدول، ونظام الحوكمة الذي ينظم أعمالها، كما يعكس التصنيف قوة الكفاية الرأسمالية لدى المؤسسة وسيولتها العالية القادرة على مقابلة التزاماتها التأمينية، ودرجة المرونة الاستثمارية والمالية القوية.

وقد عبر السيد/فهد راشد الإبراهيم، المدير العام للمؤسسة عن سعادته لنجاح المؤسسة في المحافظة على تصنيفها الائتماني والنظرة المستقبلية لها وللسنة السادسة على التوالي رغم التطورات السياسية الكبيرة في بعض أسواق عملها، والمستمرة منذ أكثر من ثلاثة أعوام، مشيرا الى أن المؤسسة حرصت على مواكبة التطورات بزيادة حجم عملياتها الاجمالية خلال تلك الفترة.

 

sp2 تقرير ستاندرد آند بورز 2014


أبريل 2013

ستاندرد آند بورز تثبت تصنيف “ضمان الاستثمار” عند “AA ” مستقر

 

أعلنت وكالة ستاندرد آند بورز Standard & Poors، وهي إحدى أهم وكالات التصنيف العالمية، تأكيد تصنيفها للمؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات (ضمان) بدرجة “AA” مع نظرة مستقبلية مستقرة لأداء المؤسسة.

وأفاد التقرير الذي أصدرته الوكالة بهذا الشأن بأن تصنيف المؤسسة يعكس قوة مستوى الأعمال الذي يستند إلى السجل العملياتي للمؤسسة الذي يمتد لنحو 40 عاماً والذي تقوم المؤسسة من خلاله بإنجاز أغراضها في المساهمة في عملية التنمية الاقتصادية في دولها الأعضاء، وإلى العلاقة المستقرة والداعمة التي تربطها بتلك الدول، ونظام الحوكمة الذي ينظم أعمالها، كما يعكس التصنيف قوة الكفاية الرأسمالية لدى المؤسسة وسيولتها العالية القادرة على مقابلة التزاماتها التأمينية، ودرجة المرونة الاستثمارية والمالية القوية.

وقد عبر السيد/ فهد راشد الإبراهيم، المدير العام للمؤسسة عن سعادته لنجاح المؤسسة في المحافظة على تصنيفها الائتماني والنظرة المستقبلية لها رغم الأحداث السياسية الكبيرة في بعض أسواق عملها، والمستمرة منذ أكثر من عامين، مؤكدا بأن تلك الأحداث لم تشكل عائقاً أمام المؤسسة لتقديم خدماتها التأمينية تحقيقاً لأهدافها في خدمة الاقتصادات العربية، فاستمرت بمراجعة سياستها الاكتتابية بما يتناسب وتطورات بيئة الأعمال، واتخذت عدداً من الإجراءات الاحترازية إضافة إلى إعادة تركيز توجهاتها وبرامجها التسويقية، بما أدى إلى انتشار المعرفة بخدمات المؤسسة وزيادة حجم أعمالها.

 

sp2تقرير ستاندرد آند بورز 2013


8 أبريل 2012

ستاندرد آند بورز تثبت تصنيف “ضمان الاستثمار” الائتماني عند “AA “مع رفع نظرتها المستقبلية من سلبي إلى مستقر

 

أعلنت وكالة ستاندرد آند بورز Standard & Poors، وهي إحدى أهم وكالات التصنيف العالمية، تثبيت تصنيفها للمؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات (ضمان) عند درجة “AA” مع رفع نظرتها المستقبلية من سلبي إلى مستقر.
وقد أفاد تقرير أصدرته الوكالة بهذا الشأن بأن المؤسسة استمرت بإظهار كفاية رأسمالية قوية، وسيولة عالية قادرة على مقابلة التزاماتها التأمينية، مشيرا إلى أن حالة عدم اليقين السياسي التي اشتدت في عدد من الدول العربية الأعضاء في المؤسسة لم تؤثر على التزامات المؤسسة في تلك الدول، ومستبعدا أن تتسبب في أية ضغوطات مالية على المؤسسة.

وقد عبر المدير العام للمؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات (ضمان) فهد راشد الإبراهيم، عن سعادته لنجاح (ضمان) في المحافظة على تصنيفها الائتماني وتحسين النظرة المستقبلية لها رغم الأحداث السياسية الكبيرة التي شهدتها بعض أسواق عملها، فضلا عن استمرار التداعيات السلبية للأزمة المالية العالمية.

وأكد الإبراهيم أن الأحداث الجارية في عدد من الدول الأعضاء لم تشكل عائقاً أمام المؤسسة لتقديم خدماتها التأمينية تحقيقاً لأهدافها في خدمة الاقتصادات العربية، فقامت خلال العام 2011 بمراجعة سياساتها الاكتتابية، واتخذت عدداً من الإجراءات الاحترازية إضافة إلى إعادة تركيز توجهاتها وبرامجها التسويقية، بما ترتب عليه زيادة انتشار المعرفة بخدمات المؤسسة، وزيادة حجم أعمالها.
وأشار الإبرهيم إلى أن المؤسسة أنشئت عام 1974 كمشروع عربي مشترك تملكه كافة الدول العربية، لتحقيق عدد من الأهداف وتقديم خدمات متخصصة أإرزها:
• توفير الغطاء التأميني للاستثمارات العربية وغير العربية ضد المخاطر غير التجارية، مثل كالمصادرة والتأميم والحروب والإضرابات الأهلية وعدم المقدرة على التحويل والإخلال بالعقد.
• تغطية تأمينية لائتمان الصادرات العربية لكافة أنحاء العالم ضد المخاطر التجارية مثل عدم وفاء المدين أو إعساره أو إفلاسه.
• تغطية تأمينية شاملة لعمليات الإيجار التشغيلي والتمويلي للشركات العربية عبر الحدود في مختلف بلدان العالم.
• تامين الإعتمادات المستندية الصادرة من بنوك عربية وغير عربية.

وأضاف أن المؤسسة تقوم أيضا بدورها في ترسيخ وتطوير نظام الضمان العربي ونشر التوعية بمزاياه والمساعدة في استحداث وكالات ضمان ائتمان الصادرات في عدد من الدول الأعضاء، وتقديم الدعم والعون الفني لإنشاء هيئات ضمان جديدة وتملك حصص فيها، وتنظيم ملتقيات آليات التمويل والضمان للصادرات والاستثمار، وبناء شبكة من الشراكات والعلاقات الجديدة لتوسيع قاعدة المستفيدين من خدمات الضمان، فضلا عن قيام المؤسسة بدورها في التوعية بمناخ الاستثمار وترويجه داخل الوطن العربي من خلال إعداد البحوث والدراسات والتقارير والنشرات الدورية وأوراق العمل والتنظيم والمشاركة في العديد من الفعاليات ذات الصلة.

 

sp2تقرير ستاندرد آند بورز 2012


14 أبريل (نيسان) 20115

ستاندرد آند بورز تثبت تصنيف المؤسسة الائتماني عند “AA ” مع تغيير نظرتها المستقبلية من مستقر إلى سلبي

 

قامت وكالة “Standard & Poor’s” ستاندرد آند بورز إحدى أبرز وكالات التصنيف العالمية، في 11 إبريل 2011 بتثبيت التصنيف الائتماني للمؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات (ضمان) عند “AA” مع تغيير نظرتها المستقبلية من مستقر إلى سلبي وذلك مقارنة بتصنيفها الائتماني السابق حصولها عليه بدرجة “AA/مستقر” في 25 مارس 2010.

وعبر مدير عام المؤسسة السيد/ فهد راشد الإبراهيم في بيان صحفي بهذه المناسبة عن شعوره بالرضا إزاء نجاح المؤسسة في تثبيت تصنيفها الائتماني، والإبقاء على تغير طفيف في نظرتها المستقبلية وخاصة في ظل تداعيات الأحداث السياسية التي تشهدها بعض الدول العربية فضلا عن استمرار تداعيات الأزمة المالية والاقتصادية العالمية.

وأضاف الإبراهيم، أن تثبيت التصنيف الائتماني للمؤسسة مع تغيير نظرتها المستقبلية كان نتاجا طبيعيا للسياسات الاحترازية التي تحرص المؤسسة على انتهاجها للمواءمة ما بين الحفاظ على قوة مؤشرات أداءها المالي من ناحية والقيام بمزيد من المهام الرامية لتحقيق الأهداف التي تأسست من أجلها.

وأوضح الإبراهيم أن المؤسسة التي تضم في عضويتها 21 دولة عربية وبعض المؤسسات المالية العربية تفخر بأنها حافظت على هذا الإنجاز في الوقت الذي تواصل فيه تعزيز خدماتها وأنشطتها الرامية إلى تشجيع وتيسير التدفق للاستثمارات العربية وغير العربية للمنطقة بعد 36 عاما من العمل والإنجاز في هذا المجال من خلال تقديم الضمانات لحماية حقوق المستثمرين في الدول العربية، والمصدرين العرب.
وشدد الإبراهيم على حرص المؤسسة على الاستمرار في القيام بدور فعال في حفز وتعزيز الاستثمار والتجارة العربية من خلال خدماتها المتنوعة وهي؛
• توفير الغطاء التأميني لكل من الاستثمارات العربية وغير العربية ضد المخاطر غير التجارية، مثل المصادرة والتأميم والحروب والإضرابات الأهلية وعدم المقدرة على التحويل والإخلال بالعقد، وكذلك ضمان استثمارات المغتربين العرب في أوطانهم الأصلية.
• تغطية تأمينية لائتمان الصادرات العربية لكافة أنحاء العالم ضد المخاطر التجارية مثل عدم وفاء المدين أو إعساره أو إفلاسه، وضد المخاطر غير التجارية مع ضمان ائتمان التجارة الداخلية العربية ضد مخاطر عدم وفاء المشترين.
• تغطية تأمينية شاملة لعمليات الإيجار التشغيلي والتمويلي للشركات العربية عبر الحدود في مختلف بلدان العالم.
• ضمانات للمصارف العربية ضد مخاطر إصدار خطابات اعتماد وتمويل المستوردين من والى الدول العربية.
وأضاف أن المؤسسة تقوم أيضا بدورها في ترسيخ وتطوير نظام الضمان العربي ونشر التوعية بمزاياه والمساعدة في استحداث وكالات ضمان ائتمان الصادرات في عدد من الدول الأعضاء، وتقديم الدعم والعون الفني لإنشاء هيئات ضمان جديدة وتملك حصص فيها، وتنظيم ملتقيات آليات التمويل والضمان للصادرات والاستثمار، وبناء شبكة من الشراكات والعلاقات الجديدة لتوسيع قاعدة المستفيدين من خدمات الضمان.
وأوضح الإبراهيم أن المؤسسة تقوم أيضا بدورها في ترويج الاستثمار داخل الوطن العربي من خلال إعداد بحوث ودراسات تتعلق بكل جوانب الاستثمار وأوضاعه في الدول العربية بما في ذلك الفرص الاستثمارية المتاحة والتطورات التشريعية المنظمة للاستثمار في كل دولة وإحصاءات الاستثمار الأجنبي المباشر، وذلك عبر التقارير الدورية السنوية لمناخ الاستثمار ونشراتها الفصلية وموقعها الشبكي.
وشدد الإبراهيم على أن المؤسسة ما زال لديها الكثير لتقدمه نحو المزيد من التحفيز للمستثمر والمصدر العربي، للانطلاق والتوسع في نشاطه في أرجاء وطنه العربي الممتد، في أجواء أكثر أمنا وتحفيزا.

 

sp2تقرير ستاندرد آند بورز 2011


31 مارس (آذار) 2010

 

قامت وكالة “Standard & Poor’s” ستاندرد آند بورز إحدى أبرز وكالات التصنيف العالمية، في 25 مارس 2010 برفع التصنيف الائتماني للمؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات (ضمان) إلى “AA/مستقر” لكل من جدارتها الائتمانية وقوتها المالية كمؤسسة تأمينية تقدم خدمات ضمان الاستثمار وتأمين ائتمان الصادرات وذلك مقارنة بتصنيفها الائتماني السابق حصولها عليه بدرجة “-AA/مستقر”.

وعبر مدير عام المؤسسة السيد/ فهد راشد الإبراهيم في بيان صحفي بهذه المناسبة عن شعوره بالرضا إزاء نجاح المؤسسة في رفع تصنيفها الائتماني، وخاصة في ظل استمرار تداعيات الأزمة المالية والاقتصادية العالمية، وإن خفت حدتها إلا أن أثارها السلبية مازالت تنذر بخطورة الأوضاع المالية الهشة لبعض المؤسسات المالية حول العالم.

وأضاف الإبراهيم، أن ارتفاع التصنيف الائتماني للمؤسسة كان نتاجا طبيعيا للسياسات الاحترازية التي انتهجتها المؤسسة في الآونة الأخيرة والتي ترتب عليها تطورات إيجابية انعكست بوضوح على قوة مؤشرات أداءها المالي، والتي أكد عليها تقرير وكالة ستاندرد آند بورز، حيث برزت قوة مؤشرات رأسمالها، مؤشرات وفرة السيولة المالية لديها، علاوة على تمتعها بدرجات مرتفعة من المرونة المالية تستمدها من وضعها كمنظمة عربية إقليمية، بما يؤكد الثقة في المؤسسة ويفسح الطريق لزيادة حجم عملياتها واتساع نطاقها إقليميا وعالميا.
وأوضح الإبراهيم أن المؤسسة التي تضم في عضويتها جميع الأقطار العربية وبعض الهيئات العربية والدولية باستثناء جمهورية القمر المتحدة تفخر بأنها حققت هذا الإنجاز في الوقت الذي تواصل فيه تعزيز خدماتها وأنشطتها الرامية إلى تشجيع وتيسير التدفق للاستثمارات العربية وغير العربية للمنطقة بعد أكثر من 3 عقود من العمل والإنجاز في هذا المجال من خلال تقديم الضمانات لحماية حقوق المستثمرين في الدول العربية، والمصدرين العرب .

وشدد الإبراهيم على حرص المؤسسة على الاستمرار في القيام بدور فعال في حفز وتعزيز الاستثمار والتجارة العربية من خلال توفير الغطاء التأميني لكل من الاستثمارات العربية وغير العربية ضد المخاطر غير التجارية، وائتمان الصادرات العربية المتجهة لكل دول العالم ضد المخاطر التجارية وغير التجارية.

وأضاف أن المؤسسة تقوم أيضا بدورها في ترسيخ وتطوير نظام الضمان العربي ونشر التوعية بمزاياه. وفي هذا الإطار، تم “إنشاء الاتحاد العربي لهيئات الضمان” والمصادقة على نظامه الأساسي من قبل عدد من هيئات الضمان العربية. وإعلان اتحاد “أمان” بعضوية 17 هيئة ضمان ائتمان صادرات عربية وإسلامية، كما واصلت المؤسسة تنفيذ برنامجها بشأن؛ استحداث وكالات ضمان ائتمان الصادرات في عدد من الدول الأعضاء، تقديم الدعم والعون الفني لإنشاء هيئات ضمان جديدة، تنظيم ملتقيات آليات التمويل والضمان للصادرات والاستثمار، وبناء شبكة من الشراكات والعلاقات الجديدة لتوسيع قاعدة المستفيدين من خدمات الضمان، كما واصلت المؤسسة التركيز على أنشطتها الترويجية لمناخ الاستثمار في المنطقة من خلال أدواتها العديدة في هذا المجال .

وعلاوة على توفيرها للتأمين، أوضح الإبراهيم أن المؤسسة تقوم أيضا بأنشطة مكملة من خلال إعداد بحوث ودراسات تتعلق بكل جوانب الاستثمار وأوضاعه في الدول العربية بما في ذلك الفرص الاستثمارية المتاحة والتطورات التشريعية المنظمة للاستثمار في كل دولة وإحصاءات الاستثمار الأجنبي المباشر، وذلك عبر التقارير الدورية السنوية لمناخ الاستثمار ونشراتها الفصلية وموقعها الشبكي.

وشدد الإبراهيم على أن المؤسسة ما زال لديها الكثير لتقدمه نحو المزيد من التحفيز للمستثمر والمصدر العربي، للانطلاق والتوسع في نشاطه في أرجاء وطنه العربي الممتد، في أجواء أكثر أمنا وتحفيزا حيث تم استحداث منتجات جديدة شملت؛ التمويل الكلي أو الجزئي للعمليات التي تؤمن عليها من خلال عمليات تخصيم وتحصيل ديون الغير وتامين الكفالات والتراخيص والامتيازات وحقوق الملكية الفكرية، إلى جانب المساهمة في رؤوس أموال هيئات الضمان الوطنية العامة والخاصة العربية، وتملك حصص فيها وتأسيس شركات المعلومات وإنشاء أو المشاركة في إنشاء صناديق استثمارية خاصة لصالح حكومات أو مؤسسات الأقطار المتعاقدة.

 

sp2تقرير ستاندرد آند بورز 2010


20 أبريل (نيسان) 2009

 

أعلن السيد/ فهد راشد الإبراهيم – المدير العام للمؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات في 20 أبريل (نيسان) 2009 عن احتفاظ المؤسسة بالتصنيف الائتماني المرتفع الذي سبق وأن حصلت عليه من وكالة “Standard & Poor’s” احدى أبرز وكالات التصنيف العالمية، للعام الثاني على التوالي بدرجة “AA-/ مستقر” لكل من جدارتها الائتمانية وقوتها المالية كمؤسسة تأمينية تقدم خدمات ضمان الاستثمار وتأمين ائتمان الصادرات.

وقد عبر الابراهيم عن شعوره بالرضا إزاء نجاح المؤسسة في الحفاظ على نفس التصنيف للعام الثاني على التوالي، وخاصة في ظل تداعيات الأزمة المالية العالمية الراهنة وتواصل الظروف القاسية والأوضاع المالية الخطيرة التي تقع تحت وطأتها معظم المؤسسات المالية حول العالم والمتمثلة في تراجع أسعار الأصول المالية، ارتفاع القروض الرديئة، وتراجع الائتمان المتاح، وبالتالي نقص السيولة وعدم كفاية رأس المال.

وأضاف الابراهيم، أن هذا التصنيف يعكس ثلاث نقاط قوة بارزة للغاية تتمثل في قوة مؤشرات رأسمالها، قوة مؤشرات السيولة المالية المتوفرة لديها، علاوة على تمتعها بدرجات مرتفعة من المرونة المالية تستمدها من وضعها كمنظمة عربية إقليمية، بما يؤكد الثقة في المؤسسة ويزيد من مصداقيتها ليس فقط على المستوى الإقليمي بل على المستوى الدولي أيضا.

 

sp2تقرير ستاندرد آند بورز 2009


27 مارس (آذار) 2008

 

حصلت المؤسسة في 27 مارس 2008 على تصنيف ائتماني مرتفع لجدارتها الائتمانية بدرجة “AA-/ مستقر”، وبدرجة “AA-/ مستقر” لقوتها المالية وذلك من وكالة ” Standard & Poor’s” احدى أبرز وكالات التصنيف العالمية، كمؤسسة تأمينية تقدم خدمات ضمان الاستثمار وتأمين ائتمان الصادرات. وقد أكد الابراهيم بأن هذا التصنيف من شأنه أن يدعم كافة أنشطة المؤسسة ويزيد من مصداقيتها ليس فقط على المستوى الإقليمي بل على المستوى الدولي أيضا.

ويعكس هذا التصنيف للمؤسسة، ثلاث نقاط قوة بارزة للغاية تتمثل في قوة مؤشرات رأسمالها، قوة مؤشرات السيولة المالية المتوفرة لديها، علاوة على تمتعها بدرجات مرتفعة من المرونة المالية تستمدها من وضعها كمنظمة عربية إقليمية. وتجدر الإشارة إلى أن الغرض الرئيسي من إنشاء المؤسسة يتمثل في تشجيع تدفق الاستثمارات العربية والأجنبية إلى الدول الأعضاء وتشجيع الصادرات العربية المتجهة إلى دول العالم. وقد كان لطبيعة الأسواق الائتمانية في المنطقة، أثرها على مستوى التصنيف الممنوح للمؤسسة.

 

sp2تقرير ستاندرد آند بورز 2008