أخبارالمؤسسة

الثلاثاء 20 أكتوبر 2020
“ضمان الاستثمار” توقع مذكرة تفاهم مع اتحاد الصناعات الكويتية في مجال تأمين الاستثمار المباشر وائتمان الصادرات

  

وقعت المؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات (ضمان) في مقرها بدولة الكويت مذكرة تفاهم مع اتحاد الصناعات الكويتية، وذلك لتعزيز التعاون فيما بين الطرفين في مجالات تنمية وتطوير الاستثمارات الكويتية في الدول العربية والصادرات الكويتية إلى الدول العربية وغير العربية. وقع المذكرة نيابة عن المؤسسة مديرها العام السيد/ عبد الله أحمد الصبيح، ونيابة عن الاتحاد رئيس مجلس إدارته السيد/ حسين علي الخرافي.
 
ورحب مدير عام المؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات (ضمان) السيد/ عبد الله أحمد الصبيح بالتعاون مع اتحاد الصناعات الكويتية وتوقيع مذكرة التفاهم، وأكد حرص المؤسسة على تعزيز دورها الذي يستهدف تعزيز استثمارات وصادرات المؤسسات التابعة للدول الأعضاء، مشيرا الى أن المؤسسة ستقوم بدراسة طلبات تأمين الاستثمار أو ائتمان الصادرات الواردة اليها من أعضاء الاتحاد إما مباشرة أو عن طريق الاتحاد، وتبت فيها طبقا للنظام المعمول به لديها، مع تقديم امتيازات للعقود المبرمة.
 
وشدد الصبيح على أهمية توفير خدمات التأمين لاستثمارات تلك المشروعات وللائتمان المقدم لعملياتها التصديرية ليس فقط لحمايتها من المخاطر التجارية وغير التجارية، ولكن كذلك لتسهيل حصولها على التمويل وتشجيعها على التوسع والنفاذ للأسواق الخارجية.
 
وأضاف الصبيح أن مذكرة التفاهم ستتضمن أيضا التعاون في مجال الإحصائيات الاقتصادية والتجارية المتاحة للتبادل لدى الطرفين، ومن بينها المعلومات حول الشركات الكويتية المصدرة أو المستثمرة في مشاريع صناعية في الدول العربية.
 
من جهته أكد رئيس مجلس إدارة اتحاد الصناعات الكويتية السيد/ حسين علي الخرافي على أهمية هذا الاتفاق الذي يتيح لنحو 300 منشأة صناعية، مرخص لها من وزارة التجارة والصناعة أو الهيئة العامة للصناعة، الاطلاع على الخدمات العديدة التي تقدمها المؤسسة في مجال التأمين ضد المخاطر التجارية وغير التجارية.
 
وشدد الخرافي على حرص الاتحاد على استفادة جميع أعضائه من الخدمات التي تقدمها المؤسسة، والتعريف ببنود مذكرة التفاهم والمزايا التي تتيحها، والتعريف بنظام تأمين ائتمان الصادرات والاستثمار المباشر اللذين تديرهما المؤسسة، وذلك عبر قيام الطرفان بتنظيم ندوات إعلامية مشتركة وورش عمل واجتماعات ثنائية بين المؤسسة ومنتسبي الاتحاد.
 
كما أشار الخرافي الى أن الاتحاد والمؤسسة سيقومان بتنظيم زيارات ميدانية مشتركة للشركات المنتسبة للاتحاد، وكذلك للجهات الأخرى ذات العلاقة بالتصدير والاستثمار بهدف التعريف بأنشطة الطرفين. خصوصا وان المرحلة المقبلة مرجح لها أن تشهد المزيد من النشاط للشركات الصناعية الكويتية في مجالي الاستثمار والتجارة في إطار رؤية الكويت الجديدة حتى عام 2035.