أخبارالمؤسسة

الأربعاء 25 نوفمبر 2015
ضمان تشارك في مؤتمر الصناعيين الخامس عشر الاستثمار الأجنبي المباشر وأثره في الصناعات الخليجية

logo_ar

 

قال مدير عام المؤسسة السيد/ فهد راشد الإبراهيم، في كلمته التي ألقاها في مؤتمر الصناعيين الخامس عشر “الاستثمار الأجنبي المباشر وأثره في الصناعات الخليجية” خلال الفترة 25-26 نوفمبر 2015 في الكويت تحت رعاية ‏‎صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت‎ ‏وبمشاركة وزراء الصناعة في مجلس التعاون لدول الخليج العربية، أن المؤسسة قامت منذ عام 2013 بتطوير مؤشر ضمان لجاذبية الاستثمار وهو مؤشر مركب يقيس جاذبية دول المنطقة والعالم للاستثمار، اعتمادا على 58 متغير تغطي مختلف الجوانب المؤسسية والاقتصادية والاجتماعية واللوجستية وغيرها في نحو 109 دول حول العالم تمثل 95% من إجمالي أرصدة الاستثمارات المباشرة في العالم منها 16 دولة عربية.

 

واستنادا إلى نتائج المؤشر لعام 2015 تعد دول مجلس التعاون الخليجي أكثر المناطق العربية قدرة على جذب الاستثمارات الأجنبية. حيث حلت دول المجلس في المرتبة الأولى عربيا في المؤشر العام لعام 2015 بأداء جيد يتفوق على المتوسطين العربي والعالمي، كما تفوقت في أدائها عن المتوسط العالمي في 9 مؤشرات من 11 مؤشر فرعي يغطيها المؤشر العام، بل تميزت بمستوى أداء جيد جدا في مؤشر الاستقرار الاقتصادي الكلي ومؤشر عناصر التكلفة. كما حققت دول مجلس التعاون أداءاً جيداً في مؤشر الموارد البشرية والطبيعية ومؤشر الأداء اللوجستي ومؤشر الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ومؤشر عوامل التميز والتقدم التكنولوجي، كذلك جاء أدائها متوسطا في مؤشرات البيئة المؤسسية وبيئة أداء الأعمال وحجم السوق وفرص وسهولة النفاذ إليه، وذلك في مقابل أداء يقل عن المتوسط العالمي في مؤشري الوساطة المالية والقدرات التمويلية، واقتصادات التكتل.

 

أما على صعيد أرصدة الاستثمارات الأجنبية المباشرة الواردة لدول مجلس التعاون الخليجي، بنهاية عام 2014، فقد بلغت ما يزيد عن 416 مليار دولار بنسبة تقترب من 53% من حجم الأرصدة الواردة إلى الدول العربية مجتمعة بنهاية العام والبالغة 789 مليار دولار، كما تمثل حصة دول مجلس التعاون 1.6 % من إجمالي الأرصدة الاستثمارية العالمية البالغة 26 تريليون دولار.

 

وفي المقابل تعد دول مجلس التعاون الخليجي مصدرا مهما لرؤوس الأموال في المنطقة والعالم حيث بلغ إجمالي تدفقات الاستثمارات الأجنبية المباشرة الصادرة عنها نحو 29.4 مليار دولار عام 2014 بنسبة تقترب من 88% من إجمالي الأرصدة الصادرة من الدول العربية مجتمعة خلال العام والبالغة 33.4 مليار دولار، كما تمثل حصة دول مجلس التعاون ما نسبته 2.2 % من إجمالي التدفقات العالمية الصادرة البالغة 1354 مليار دولار.

أما على صعيد أرصدة الاستثمارات الأجنبية المباشرة الصادرة من دول مجلس التعاون الخليجي فقد بلغت نحو 201 مليار دولار بنهاية عام 2014 بنسبة تقترب من 80% من حجم الأرصدة الصادرة من الدول العربية مجتمعة بنهاية العام والبالغة 251 مليار دولار، كما تمثل حصة دول مجلس التعاون ما يقرب من 1% من إجمالي الأرصدة العالمية الصادرة البالغة 26 تريليون دولار.

 

وأشار إلى وجود نحو 1000 شركة أجنبية، تعمل في قطاع الصناعات التحويلية في دول مجلس التعاون الخليجي، من خلال أكثر من 1500 مشروع، بتكلفة استثمارية تقدر بـ 120 مليار دولار، وتوفر نحو 200 ألف فرصة عمل.

وأفاد بأن المؤسسة تأمل بأن تنجح بالتعاون مع المؤسسات الأخرى ذات الصلة في مساعدة صانعي القرار الاستثماري والاقتصادي، في القطاعين العام والخاص بما يؤدي في النهاية إلى مضاعفة الاستثمارات العربية والأجنبية في الصناعة، وبما يسهم في نموها وزيادة حجم صادراتها ومساهمتها الإجمالية في الناتج المحلي والتنمية بشكل عام.

 

معلومات عن المؤتمر